in ,

محمد خميس لـ”وصلة فيد”: “النهاية” خيال علمي مصري 100%.. وأجيد الغناء والأدوار الكوميدية

محمد خميس

سيطر مسلسل الخيال العلمي المصري “النهاية” على اهتمام الجماهير العربية، على مدار الأيام الماضية منذ بداية عرضه أول أيام شهر رمضان المبارك.

ولفتت شخصيات عدة الأنظار إليها منذ إطلالتها الأولى، نظرًا لطبيعة الأدوار التي يلعبونها، أو لقربهم من الشخصية الرئيسية في المسلسل “المهندس زين” أو “زين الروبوت”، بين هؤلاء كان الفنان محمد خميس الذي لعب خلال أحداث “النهاية”، دور اللص “طومان”.

محمد خميس في كواليس النهاية

بالنظر إلى شخصية “طومان”، نجد أنها تظهر شخصية اللص الذي يمزج بين الجد والمرح والفكاهة والخفة و”الشقاوة” في بعض الأحيان، خاصة وأنه أصبح مقربًا من “الروبوت زين” محور الأحداث خلال آخر حلقات المسلسل، حتى الآن.

اقرأ أيضًا: خاص لـ”وصلة فيد”: انتظروا الجزء الثاني من مسلسل النهاية

كما يلعب أيضًا الفنان محمد خميس إحدى الأدوار الهامة في مسلسل “شاهد عيان”، وهي شخصية “جلال”، وبالمصادفة هو مساعد أيضًا لـ”العزازي” الذي يؤدي شخصيته الفنان محمد لطفي، كما الوضع في “النهاية”.

كان لـ”وصلة فيد” لقاء مع الفنان محمد خميس، صاحب شخصية “طومان” في مسلسل “النهاية”، وشخصية “جلال” في مسلسل “شاهد عيان”.. حدّثنا خلاله عن كواليس العملين وطبيعة كل شخصية وكيف كانت أوضاع التصوير في ظل كورونا:

محمد خميس: النهاية تجربة مصرية 100%.. وفتح الباب أمام صناع الدراما لتنفيذ أعمال احترافية بنفس التقنية

قال محمد خميس إن مسلسل “النهاية”، ليس الأول من نوعه على مستوى الخيال العلمي في مصر والوطن العربي، مشيرًا إلى أنه كانت هناك بعض التجارب في هذا التصنيف قديمًا في فيلم “قاهر الزمن” عام 1987، للمؤلف نهاد شريف، وأن هناك تطورًا ملحوظًا في الوجبة الفنية المتنوعة بين الدراما والتقنية الحديثة ظهر في “النهاية“.

كواليس مسلسل النهاية

بنبرة متفائلة، تمنى “خميس” أن تزداد مثل هذه الأعمال المختلفة عن المعتاد على الساحة المصرية الفترة المقبلة، مؤكدًا أن مسلسل “النهاية” فتح الباب أمام من لديه الجرأة الإنتاجية لتنفيذ عمل احترافي من حيث التقنية والدراما.

وأضاف أن المسلسل لم يعتمد على أي مساعدة في “الجرافيكس” أو “التقنيات” من خارج مصر، لكن التجربة مصرية بالكامل “100%”.

سبب نجاح مسلسل النهاية في رأي محمد خميس

ألمح صاحب شخصية “طومان” في مسلسل “النهاية”، إلى أنه ليس من المفترض أن يقول رأيه في عمل هو فيه، لكن بزعم أن لديه رؤية في تحليل الأمر، فإن أهم أسباب نجاح المسلسل، أن هناك اهتمام بكل العناصر كبيرها وصغيرها.

وأضاف خميس أن المؤلف عمرو سمير عاطف، من جانبه اهتم بالكتابة بشكل جيد وجاد لتصبح الدراما في مستوى عال، يأتي بعد ذلك اختيار الممثلين تم بشكل انتقائي واحترافي، والأزياء والديكور، وكل تفصيلة إخراجية تم التركيز بها ليظهر العمل بالشكل المرجو والذي لاقى قبولًا مشرفًا من الجمهور.

كواليس مسلسل النهاية

طاقم عمل “النهاية” تنازل عن الكثير من الماديات.. من أجل الصرف على التقنيات

كشف الفنان عن حماس طاقم عمل مسلسل “النهاية” بالكامل لأن يخرج المنتج النهائي من العمل في أفضل صورة، وبالتالي كانت هناك تنازلات مادية إرادية من الجميع وأولهم يوسف الشريف، رغبة منهم من أن توجه التكاليف الإنتاجية في النطاق التقني الذي أبهر الجميع.

محمد خميس: ياسر سامي مبهر وخياله حاضر

وعند الحديث عن المخرج ياسر سامي، الذي يجمعه به “النهاية” لأول مرة.. قال “خميس” إنه أبهره لاهتمامه بالتفاصيل جيدًا، إضافة إلى حضور خياله لأقصى درجة، وهو قائد محترف في التعامل مع “الكرو”.

أكد “طومان” أن خبرة المخرج ياسر سامي في مجال “الجرافيكس”، ساعد بالطبع على خروج المؤثرات البصرية بهذه الجودة العالية، إذ كان يتابع بنفسه مع الشركة المصرية المسئولة عن هذا الجانب.

“النهاية” يشهد على التعاون الرابع لمحمد خميس مع سمير عاطف ويوسف الشريف

شهد مسلسل “النهاية” على رابع تعاون للفنان محمد خميس، مع المؤلف عمرو سمير عاطف والفنان يوسف الشريف، حيث بدأ العمل معهما منذ مسلسل “رقم مجهول”، ومن بعده “الصياد” و”كفر دلهاب”.

وعن هذه التجربة، أكد خميس فخره بالتعاون مع هذا الطاقم المتمكن والجاد جدًا، والذي يسعى دائمًا لتقديم كل جديد، ولا يوجد أفضل من هذا الفريق.

وأشار إلى أنه خلال تجاربه السابقة مع “الكرو” حالفه الحظ للتعاون مع 3 من أفضل المخرجين في الوسط، وهم: أحمد نادر جلال، أحمد مدحت وياسر سامي.

اقرأ أيضًا: مؤلف “النهاية” لـ”وصلة فيد”: إسرائيل تُبالغ.. والرد يكون بعمل فني

محمد خميس: إسرائيل عملت دعاية عالمية للمسلسل

تحدث “خميس” عن أزمة مسلسل “النهاية” مع إسرائيل، معتبرًا أنها كانت بلا داعي، خاصة وأن فكرة زوال دولتهم، لم يتناولها المسلسل بشكل خاص ومتعمق، وإنما ذكرت في مشهد بين أحداث المسلسل.

وأوضح أن هذه الفكرة هي مجرد قراءة من المؤلف، وتوقع وارد حدوثه مستقبلًا، حيث أن “اتحاد العرب” و”تحرير القدس” حلم كل عربي على مر العصور.

واعتبر أن بيانات التنديد التي أخرجها “الكيان الصهيوني” ضد المسلسل، ساعدت في الدعاية لنا عالميًا، وجاء في صالحنا، مشيرًا، إلى أن إسرائيل دائمًا ما “تحشر” أنفها في كل شيء حتى الأعمال الفنية، والتي سبق أن تحدثت عن مسلسل “حارة اليهود” الذي أنتج قبل 5 سنوات.

أضاف “خميس”، أن إسرائيل تريد أن تتحكم في خيالنا وأفكارنا، وهذا مرفوض، والعمل الفني لا يرد عليه إلا بالعمل الفني المماثل أو بالتزام الصمت.

محمد خميس في كواليس النهاية

من رشَّح محمد خميس لدور “طومان” في “النهاية”.. و”جلال” في “شاهد عيان”؟

أعلن محمد خميس أن ترشيحه لمسلسل “النهاية” في دور “طومان”، جاء عن طريق المؤلف عمرو سمير عاطف، وبطل العمل الفنان يوسف الشريف، وأيضًا من الإنتاج.

أما عن دور “جلال” في مسلسل “شاهد عيان”، أكد أنه تفاجأ بمكالمة الشركة المنتجة، التي عرضت عليه الدور، ويتوقع أن المخرج محمد حماقي هو من رشحه لهذا العمل.

محمد خميس: أجيد تمثيل دور “الفلين”.. وأرغب في تمثيل الكوميديا والغناء

يشعر متابعي محمد خميس أنه مظلوم في هذا القالب الذي يضعه به المخرجين، ويعتقد البعض أن ذلك بسبب ملامحه الحادة، أو استسهال من قبل صناع الأعمال الفنية.

يقول “خميس” في هذا الجانب، إن إجادته لتأدية دور “الفلين” هو سبب اعتماد المخرجين عليه، متمنيًا، أن يأخذ الفرصة في إحدى الأعمال الفنية المتنوعة، سواءً الكوميدية، أو الرومانسية، وحتى الأدوار التي تعتمد على الغناء في بعض الأحيان.

وأشار إلى أنه قدم في “طومان” شخصية مختلفة لـ”اللص”، وأضاف عليه بعض الخفة والمرح، ما جعل الشخصية تلقى قبولًا عند المشاهدين، شاكرًا في ذلك المخرج ياسر سامي لإعطائه ضوء أخضر للسير في هذا الإطار.

محمد خميس ومحمد لطفي في كواليس مسلسل النهاية

كواليس العمل في “النهاية” و”شاهد عيان” في ظل كورونا

العمل في المسلسلين بدأ في نهاية 2019، قبل تفشي فيروس كورونا المستجد، والمشاهد التي تم تصويرها في ظل الأجواء الصعبة بعد الجائحة، كان هناك اهتمام من قبل الصناع في العملين لكن في “النهاية” كان الاهتمام أكبر.

أوضح أن مواقع تصوير “النهاية” كان بها أطباء لمتابعة الموقف وإجراء الفحوصات الدائمة لطاقم العمل، إضافة إلى التزام كافة الأفراد بإجراءات الوقاية.

محمد خميس وسهر الصايغ
سهر الصايغ ومحمد خميس من كواليس مسلسل “النهاية”

بواسطة محمد أبوزيد

محرر محتوى عربي، بشركة "وصلة" وموقع المحتوى الخاص بها "وصلة فيد" اهتم بالقضايا الاجتماعية والفنية بشكل خاص، كما أنني أكتب في المجالات العلمية والتقنية وما يخص الجانب الترفيهي.

ما هو رأيك ؟

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
فرج فودة

من هو فرج فودة الذي هاجمه أحد أبطال “الاختيار”؟

البروست

(مطبخ وصلة) تعرّف إلى طريقة تحضير البروست وفوائده للجسم