in

هل سرقت بريطانيا رصيد الذهب المصري؟

الذهب المصري

قبل سنواتٍ عديدة كانت بريطانيا إمبرطورية ضخمة وُصفت بأنها المملكة التي لا تغب عنها الشمس.

عام 1882 كانت مصر بين أحدث الدول التي وقعت تحت سيطرة الاحتلال البريطاني، وظلّت تحت وطأة الاستعمار سنواتٍ طويلة.

تضررت مصر أثناء تلك العقود وكادت أن تفقد ذهبها.

وحاولت بريطانيا أن تستولي على رصيد مصر من الذهب بطرقٍ ملتوية.. حتى أنها نصبت فخًا للحكومة المصرية خلال الحرب العالمية الثانية.

لكن لماذا احتاجت بريطانيا العُظمى الذهب المصري؟!

الذهب المصري
منجم السكري

وزير الأوقاف المصري الأسبق عبدالحميد عبدالحق قرر فضّح الإنكليز عام 1948 وبعد سنواتٍ قليلة على انتهاء الحرب العالمية الثانية.

شاهد أيضًا: الملك فاروق يوزِّع البنادق على الحدود المصريّة استعدادًا للحرب العالمية الثانية

“الإنكليز أرادوا الضحك على ذقوننا”.. هكذا بدأ الوزير تفاصيل القصّة. وكشف أنه خلال أحد أيام الحرب العالمية عام 1942 شعرت بريطانيا أن هزيمتها في الحرب باتت وشيكة، ولا بد من ضخ أموال لشراء زخائر أكثر.

وهنا تبدأ بريطانيا نصب فخًا لوزراء مصر…

حاولت إدخال الخوف إلى صدور المصريين والوزراء الذين كان يقودهم في ذلك الوقت مصطفى النحاس باشا.

روَّج القادة الإنكليز لشائعة اقتراب قوات “المحور” المعادية من القاهرة، وأنها ستستولى على البلاد وعلى كل أموالها وثرواتها، وستكون حياة السياسيين المصريين في خطر.

ولتكتمل الخدعة.. وعدت الحكومة البريطانية النحاس باشا بأنها ستكون أمينة على الذهب المصري بعد الحصول عليه، وأنها بذلك تحاول الحفاظ عليه من السرقة إذا دخلت قوات “المحور” العاصمة.

النحاس يشعر باقتراب الخطر ويقرر إجراء اجتماع طارئ لمناقشة طلب بريطانيا

الذهب المصري
النحاس وزوجته

في ذلك اليوم كان عددًا من عربات النقل الثقيل التابعة للقوات البريطانية تقف أمام المقر الرئيسي للبنك الأهلي بوسط القاهرة، منتظرة  قرار الحكومة المصرية بالموافقة على منح المملكة كامل رصيد الذهب المصري.

استمع أيضًا: تسجيلًا صوتيًا نادرًا لـ “الملك سعود” على تويتر

كان رصيد الذهب يُقدر بنحو 6 ملايين جنيه، وبدون هذا الرصيد تتهاوى قيمة العملة المصرية، وبالتالي كان الاقتصاد سيتم تدميره في غضون أيام!

استمر اجتماع الحكومة المصرية لنحو 4 ساعات، يناقشون الأمر وسط ضغوط عديدة…

 لكن حدث ما لم يكن متوقعًا آنذاك!

الذهب المصري
الذهب

رفضت الحكومة بإجماع الوزراء التنازل عن رصيد الذهب المصري بالبنك الأهلي لأي سببٍ كان.

رفضوا أيضًا خدعة بريطانيا بأن حياتهم في خطر لقرب احتلال العاصمة المصرية من قوات “المحور”.

أكدوا أنّهم لا بدّ وأن يظلوا في أماكنهم، وأن يبذلوا كل الجهد لحماية البلاد وثرواتها، وليس التنازل عنها.

انتهت الحرب عام 1945.. وتأكد المصريون أنَّ مطلب الحكومة الإنكليزية كان مُجرد خدعة محاولة لسرقة مصر، لاس سيما أن الحرب انتهت بانتصار قوات “الحُلفاء” بقيادة بريطانيا.

بواسطة مصطفى ماهر

ما هو رأيك ؟

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
أداء محمد صلاح

ميسي يقطع صمت كورونا ويتحدث عن أداء محمد صلاح

مواد غذائية

5 مواد غذائية تقوي مناعتك ضد فيروس كورونا