fbpx

فضيحة جنسية لـ”رئيس ماكدونالدز” تُزيحه من منصبه.. إليك التفاصيل

فضيحة جنسية جديدة تهز أوروبا، إذ تداولت مساء الأحد أنباء تفيد بإقالة رئيس ماكدونالدز بعد اكتشاف علاقة حميمة بينه وبين موظفة.. وهو ما أعُتبر مخالفة لقواعد الشركة، والتي تمنع وجود أي نوع من العلاقات الرومانسية مع المرؤوسين المباشرين والغير مباشرين.

وأعلنت عملاقة الوجبات السريعة حول العالم، أن الرئيس والمدير التنفيذي السابق “ستيف إيستربروك” تورّط في فضيحة جنسية، وانتهك سياسة الشركة التي تمنع العلاقات الرومانسية مع المرؤوسين المباشرين أو غير المباشرين.

اقرأ أيضًا: التحرش الجنسى فى اوروبا.. موظفات ماكدونالدز يتركن عملهن بسبب الصور الجنسية!

رئيس ماكدونالدز يعترف بـ فضيحة جنسية: حان وقت الرحيل

ماكدونالدز
فضيحة جنسية في ماكدونالدز

من جانبه، اعترف رئيس ماكدونالدز السابق “ستيف ايستربروك” بوجود علاقة تجمعه بإحدى موظفات الشركة لم يفصح عن اسمها.

وأبدى في رسالة إلى موظفي الشركة العملاقة، عبر البريد الإلكتروني، اعتذاره التام، معترفًا أن ما حدث هو خطأ واضح ومخالف لقوانين ولوائح الشركة.

وأكد “ايستربروك” موافقته لرأي مجلس إدارة ماكدونالدز، وأنه يتوجب عليه الرحيل بعد مخالفة القيم الأساسية للشركة.

تصويت بعزل ستيف إيستربروك بعد خدمة 26 سنة

ماكدونالدز مصر
فضيحة جنسية في أوروبا

بعد واقعة الـ فضيحة جنسية بين رئيس ماكدونالدز والموظفة، واعترافه بالواقعة، نظمت الشركة تصويتًا بعزله.

وصوت مجلس إدارة ماكدونالدز بالموافقة على رحيل المدير التنفيذي للشركة “سيف إيستربروك” بعد حوالي 5 سنوات من توليه المنصب.

اقرأ أيضًا: ثلاثيني يغتصب طفلة 4 سنوات داخل ماكدونالدز.. وهكذا رد!

وكان “ستيف إيستربروك” تولى هذا المنصب في مارس 2015، عقب استقالة دون تومسون لانخفاض المبيعات.

تولي “إيستربروك” هذا المنصب بعد النجاح الذي حققه على مدار سنوات خدمته للشركة منذ عام 1993.

وشغل “ستيف” قبل 2015 منصب رئيس ماكدونالدز لإنجلترا وشمال أوروبا، وشهدت عهوده النجاحات والمبيعات المرتفعة للشركة.

جدير بالذكر أن ماكدونالدز هي سلسلة مطاعم عالمية، إذ تُعد أكبر سلسلة في أنحاء العالم، وتمتلك أكثر من 36 ألف فرعاً في حوالي 101 دولة، وتخدم مطاعمها أكثر من 69 ذبوناً يومياً.

ويعمل في سلسلة ماكدونالدز أكثر من 210 ألف موظف من جنسيات ودول مختلفة، وفقاً لآخر إصحائية أجريت في نهاية عام 2018.