fbpx

ادخل ما تخافش.. اشهر اماكن الرعب في مصر🤔

الكثير من الأبنية والبيوت تُثير  القلق والرعب بمجرّد ذكر اسمها أمام البعض، يظنّ البعض أنها أماكن مسكونة بالأشباح، وكثرت الأساطير والقصص التي لا أساس لها من الصحة، لكن يتداولها الناس.

اشهر اماكن الرعب في مصر

لكن ما هيّ بيوت الرعب في مصر كما يعتقد الكثير من المصريين؟!👀

قصر السكاكيني الذي يدور حول نفسه

قصير السكاكيني، من أبرز وأشهر القصور بالقاهرة، مكانه في منطقة الظاهر، حي قديم في القاهرة التي يتواجد بها أعداد هائلة من السكان.

اقرأ أيضًا:  هل بنى الفراعنة الأهرامات بـ”البيرة”؟!…

البعض يخشى الاقتراب من القصر لظنّهم أنه مسكون بالأشباح! حتى تم ضمّه لقائمة اشهر اماكن الرعب في القاهرة.

ويقولون إنه في الساعات المتأخرة من الليل يدور حول نفسه، وأنواره تضاء وتنطفئ فجأة، ويسمعون أصوات صريخ وبكاء من داخل القصر، ومنهم من رأى ابنه صاحب القصر في الشرفة!

قصر البارون مسكون بشبح “هيلانة البارون” بملابس بيضاء👻

يقع قصر البارون في منطقة مصر الجديدة، أنشئ قبل أكثر من قرن، ويتميز بتصميم مميز، وكان ملك إبان البارون…

وعقب وفاته ووفاة شقيقته هيلانة البارون، بدأت تحدث أشياء غريبة بالقصر.

القصر أصبح مع مرور الزمن أيقون أماكن الرعب في مصر، وانتشرت القصص أن هيلانة روحها تسكن القصر، وتظهر في ساعات الليل بملابس بيضاء اللون، وتصرخ وتبكي عقب مشاجرتها مع أخيها، ولا أحد يعرف صحة هذه الأقاويل.

منزل الفنانة ذكرى امتلئ بدماءها عقب دفنها👀

كانت تمتلك الفنانة ذكرى التونسية شقة بالزمالك، وتم قتلها بداخلها، وعقب مجئ الشرطة والتحقيق في الحادث، قام رجال الشرطة بإغلاق نوافذ الشقة وأبوابها، لكن حدث ما لم يُصدق…

اقرأ أيضًا: هل يعود البشر للحياة بعد الموت؟ إليك أغرب القصص!

عقب أيام من موتها، بدأ الجيران يلاحظون أن نوافذ شقتها يتم فتحها يومياً من الداخل! على الرغم من استحالة فتحها من الخارج، كما كانت تصدر أصواتاً غريبة عالية من داخل شقتها، كما كان المصعد يومياً يتوقف في الطابق الثاني دون أن يستدعيه أحد.

وعندما جاء رجال الشرطة، وجد ضابط المباحث حدوث الكثير من التغييرات في الشقة، ووجد دماء الفنانة منتشرة في أرجاء الشقة، على الأرض والجدران والأثاث، وقيل وقتها أنّ الشقة مسكونة!

عمارة رشدي المهجورة -اشهر اماكن الرعب في بالإسكندرية

في مدينة الاسكندرية توجد عمارة سكنية شهيرة اسمها “عمارة رشدي“، يرى الكثير من الناس إنها من اشهر اماكن الرعب في المدينة، ويتهمونها بانها مسكونة بالأشباح، خاصةً وأنها خالية من السكان منذ سنواتٍ طويلة.

وكانت هناك أخبار عن هدم هذا المبنى المرعب نظراً لأن أحداً لا يريد العيش به.

الكثير من الأبنية والبيوت تُثير الخوف والقلق بمجرّد ذكر اسمها أمام البعض، يظنّ البعض أنها أماكن مسكونة بالأشباح، وكثرت الأساطير والقصص التي لا أساس لها من الصحة، لكن يتداولها الناس.