fbpx

مايكروسوفت: فيسبوك وجوجل يراقبان زوار مواقع الـ”بورنو”👀

نصف مواقع الـ “بورنو” (الإباحية) تقدم معلومات تفصيلية عن التخيّلات والاهتمامات الجنسيّة الخاصة بزوارها من جميع أنحاء العالم إلى جوجل وفيسبوك!

إنها حقيقة عليمة وليست مجرّد خبر💣

نشر مؤخرًا جموعة باحثين من شركة مايكروسوفت وجامعات (بنسلفانيا وكارنيجي) نتائج دراسة جديدة حول علاقة جوجل وفيسبوك بمراقبة مواقع الـ”بورنو”.

آلاف المواقع تُسرب معلومات الزوار!

زوار مواقع الـ"بورنو"👀تم إجراء الدراسة على  (22484 موقعًا) يقومون بالفعل بإرسال جميع البانات الخاصة بالزوار إلى جوجل وفيسبوك بشكلٍ منتظم!

كشفت نتائج الدراسة الخطيرة أنَّ نحو 93 بالمائة من المواقع الجنسية تُرسل بياناتها إلى 7 مواقع على الأقل بينهم جوجل وفيسبوك.

اقرأ أيضًا: منشطات جنسيّة لحيوان الباندا لإنقاذه من الإنقراض!🐼

وجد الباحثون أيضًا أنَّ نحو 17 بالمائة فقط من مواقع البورنو التي قاموا بمسحها، كانت تحتوي على بعض من أشكال تشفير البيانات بهدف الحفاظ على خصوصية الزوار بعيدًأ عن متناول الشركات الأخرى.

Coming Soon
هل تؤيد مراقبة مواقع البورنو؟

تم عمل الدراسة بواسطة أداة متاحة للجميع

l,hru f,vk,

“ايلينا ماريس” الباحثة من “مايكروسوفت” والمسؤولة عن الدراسة، استخدمت مع باقي الزملاء في الدراسة أداة مُتاحة أونلاين، يُطلق عليها اسم “webXray”، لفحص 22484 موقعًا إباحيًا على الإنترنت، وتحديد مصدر أي طلبات بيانات من جهات خارجية.

ووجد الباحثون أن 93 بالمائة من المواقع الإباحية على مستوى العالم تُرسل بيانات إلى مواقع أخرى…

وتم الكشف عن جوجل وشركاتها الفرعية حيث تتبع نحو 74 بالمائة من المواقع الإباحية🙈

كما يتتبّع “أوراكل” نحو 24 في المائة من المواقع الجنسية.

اقرأ أيضًا: البوسة وإحمرار الوجه.. تعرَّف على أسرار الجسم البشري!

ورغم أنَّ فيسبوك يحارب ويحظر العُريّ أو المواد الإباحية على مختلف منصَّات الوسائط الاجتماعية الخاصة به، يشترك في هذا الحدث الخطير!

ويراقب فيسبوك زوار على الأقل واحد من بين كل 10 مواقع جنسية تتبعتها الدراسة الجديدة🙉

لا يمكن معرفة ما إذا كان الموقع الاباحي يراقب البيانات أو لا!

مايكروسوفت: فيسبوك وجوجل يراقبان زوار مواقع الـ"بورنو"👀تقول الدكتورة “ايلينا ماريس” الباحثة من “مايكروسوفت” في تصرحيات حديثة إلى الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز” إنَّ تسريب بيانات المستخدمين لمواقع الـ”بورنو” يشبه انتشار تجارة التجزئة الإلكترونية هذه الأيام ويجب أن يكون الأمر أوضح من ذلك بالنسبة لمستخدمين هذه المواقع الاباحية.

وأكدت الباحثة أنَّه من الصعب على الزائر العادي لموقع اباحي أن يعرف ما إذا كانت إحدى شركات التكنولوجيا الكبرى تتعقب وجوده أم لا، مشيرة إلا أنَّ 17 بالمائة فقط من مواقع الـ”بورنو” تمتلك سياسات خصوصية واضحة.

تضيف الباحثة الأمريكية، أنه ليس من الواضح ما الذي يمكن أن تفعله شركات التكنولوجيا مثل Facebook و Google بهذه المعلومات🤔

كما أكدت أنَّ الهوية الأساسية مثل عنوان الـ IP الخاص بالزائر يمكن أن تكون مطابقة لشخص معين أي لا يمكن التنصُل منها.

رأي جوجل في المحتوى الجنسي

على الناحية الأخرى.. قال متحدث باسم جوجل في تصريح إعلامي لصحيفة “نيويورك تايمز”:

“لا نسمح بظهور إعلانات تحتوي على محتوى بورنو، كما نحظر استخدام أو نقل  ملفات التعريف الشخصية استنادًا إلى اهتمامات المستخدم الجنسية، أو الأنشطة ذات الصلة عبر الإنترنت”.

للمزيد حول الدراسة اضغط هُنا