fbpx

الشتائم البذيئة دليلاً على الصدق! إليك التفسير العلمي 💡🔍

استخدام الألفاظ البذيئة مرتبط بالغضب، لكن الألفاظ البذيئة يكون لها دلالة أخرى أكثر إيجابية!

توصَّل علماء النفس إلى أنَّ الأشخاص الذين يتلفظون بتلك الألفاظ بشكلٍ متكرر هم يُعدّون أكثر صدقاً من غيرهم.. لكن كيف؟!

الشتائم البذيئة
الشتائم البذيئة

البذاءة لا تتفق مع الكذب

الشتائم البذيئة
الشتائم البذيئة

غالباً ما تكون الشتائم غير مناسبة، لكن يمكن أن يكون لها دليلاً على أن شخصاً ما يُخبرك برأيه بشكل صادق.

هذا ما توصلت إليه إحدى الدراسات الحديثة التي قام بها عدداً من الباحثين، حيث فسروا أنّ هناك ارتباطاً بين الغضب، والخشونة مع الشتائم، ولكن الألفاظ البذيئة لها دلالات أكثر إيجابيةً.

فقد توصل علماء النفس إلى نتائج تشير أن الأفراد الذي يلقون الشتيمة باستمرار قد يكونوا أكثر صدقاً، فالذين يستخدمن هذه الألفاظ هم أبعد عن الكذاب، والخداع.

اقرأ أيضًا: روبوت جنسي جديد بتكلمك وتحس بيك.. وبتشتغل بالأندرويد!

تجلب السعادة والضحك

الشتائم البذيئة
الشتائم البذيئة

الألفاظ النابية تعد في بعض البيئات الاجتماعية أمراً غير مناسب وغير مقبول، وغالباً ما تشير إلى شتائم جنسية، أو كفر بمصطلحات مبتذلة.

عادةً ما يرتبط بالمشاعر مثل الغضب، أو الإحباط، أو المفاجئة، وفي بعض الأحيان يتم استخدام الألفاظ النابية للتسلية، والترفيه، والشعور بالسعادة عندم يضحك الآخرون بسبب تلك الشتائم.

هناك مواقف متضاربة تجاه الألفاظ النابية، وتأثيرها الاجتماعي ولكن تلك المواقف تغيرت على مدار العقود.

غرامة 5 آلاف دولار

الشتائم البذيئة
الشتائم البذيئة

ففي الثلاثينيات من القرن الماضي استخدم الممثل الشهير كلارك غيبل كلمة تباً أثناء أحد المشاهد، تلك الكلمة التي اضطر المنتجون إلى دفع غرامات وصلت إلى 5000 دولار.

أما في وقتنا هذا، فتلك الألفاظ تستخدم في بعض الأحيان لجذب الجمهور، لهذا نجد الكثير من البرامج التلفزيونية، والأفلام، والكتب التي تتضمن الكلمات البذيئة، والتي أصبحنا أكثر تقبلاً لها من الأوقات الماضية.

لا يختلف اثنان إلى أن الكذب والألفاظ البذيئة كليهما يعدان انحرافاً عن السلوك الصحيح والفطرة، ويعتبران دليلاً على الانحدار في المعايير والقيم الأخلاقية.

لكن الباحثون في هذه الدراسة اتخذوا الرئيس “ترامب” كمثالاً، وهو معروفاً عنه استخدام الكلمات الغير لائقة ولاسيما أثناء الخطابات خلال حملته الانتخابية.

اقرأ أيضًا: البوسة وإحمرار الوجه.. تعرَّف على أسرار الجسم البشري!

انتخاب “ترامب” رغم ألفاظه

الشتائم البذيئة
الشتائم البذيئة

اعتبرت الدراسة أنَّ الأشخاص الذين صوتوا لـ”ترامب” هم أكثر صدقاً لأنه يتلفظ بتلك الألفاظ النابية.

اعتمد الباحثون على عدد من الاستبيانات التي شملت ما يقارب 276 شخصاً، فقد طُلب منهم كتابة قائمة بأكثر الألفاظ البذيئة التي يتلفظون به، مع إخضاعهم إلى اختبار كشف الكذب، الذي يعرف إن كانوا يقولون الحقيقة أم لا، فتبين أن الأشخاص الذين يقولون عدد كبير من الكلمات البذيئة أقل كذباً من البقية.