fbpx

اختفاء اشخاص في ظروف غامضة ولم يتم العثور عليهم إلى الآن😮

العديد من قصص اختفاء اشخاص في ظروف غامضة حيَّرت المُحققين، حيث ضاع الكثير من الأشخاص دون أسباب واضحة ولم يتم العثور عليهم إلى الآن.

اختفاء اشخاص في ظروف غامضة
اختفاء اشخاص في ظروف غامضة
 هؤلاء الأشخاص اختفاء اشخاص في ظروف غامضة:

فقدان أوين بارفيت

اختفاء اشخاص في ظروف غامضةعاش أوين بارفيت في بلدة “شيبتونماليت” الإنجليزية واختفى في ظروف غامضة جدًا وذلك في الستينات من القرن التاسع عشر.

اقرأ أيضًا: قصص حقيقية عن لعنة الفراعنة 🤴 سر مُحيّر لا يعرفه سوى أجدادنا

لم يكن باستطاعة برفت المشي بمفرده بسبب المرض الذي يلم به، فقد عاش مع اخته التي كانت تعتني به، وتساعده على تحرك في أرجاء المنزل.

في أحد الأيام، حيث كان يجلس بارفت خارج المنزل أمام الباب الأمامي، هذا المكان الذي يجلس فيه عادةً، جاءت أخته لتطمئن عليه لتشاهد الكرسي فارغًا، ومعطفه مرميًا عليه!

ظنّت أن أحد الجيران قد نقله إلى داخل المنزل، لكن عندما بحثت لم تجده ليبقى مفقودًا إلى هذه اللحظة.

بريان شافير

أشخاص اختفوا فجأة

قصة أخرى من قصص اختفاء اشخاص في ظروف غامضة، بطلها بريان شافير، طالبًا في كلية الطب في جامعة ولاية أوهايو، وهو واحدًا من أشخاص اختفوا فجأة.

اختفى هذا الشاب في أبريل من عام 2006.

التقى شافير مع عدد من أصدقائه في حانة بإحدى الليالي.

وشوهد للمرة الأخيرة في حوالي الساعة الثانية صباحًا، وقد كان برفقة سيدتين في الحانة.

شاهد أيضًا: الزومبي مش في PUBG بس.. كاميرات مراقبة صوّرتهم

بعد مرور بعض الوقت، انتبه أصدقائه أن شافير لم يتبقى له أثر، فقد أدركوا أنه لم يعد في الحانة، فغادروا معتقدين بأن صديقهم قد عاد للتو على المنزل.

أغرب جزء في هذه القصة هو أن الشريط الخاص بكاميرات المراقبة المركبة عند مدخل الخانة، أظهرت، أن شافير دخل إلى الحانة، لكن لم يكن هناك لقطات تشير إلى مغادرته المكان، ولم يجد المحققون أي دليل على ارتكاب جريمة!

لويس لو برنس مخترع الصوّر المتحركة

أشخاص اختفوا فجأة

لويس لو برنس هو مخترع الصور المتحركة، والذي اختفى بشكلٍ غامض في سبتمبر 1890، عندما كان لو برينس يزور أخاه في مدينة ديجون بفرنسا، واستقل القطار للعودة إلى باريس.

عندما وصل القطار إلى باريس، لم ينزل لو برنس من القطار.

ذهب أحد الأشخاص الذين كانوا معه في الرحلة لإحضاره، وعندما فتح الباب، وجد أن أمتعة برنس كانت موجودة لكنه مختفي.

لم يتوقف القطار بين مدينتي ديجون وباريس أبدًا، ولم يكن باستطاعة لو برنس أن يقفز من نافذة مقصورته، لأن النوافذ كانت مغلقة من الداخل.

بدأت الشرطة بتفتيش الريف بين ديجون وباريس، لكن لم يتم العثور على أي أثر للرجل المفقود.

هناك احتمالية لم تأخذها الشرطة بعين الاعتبار، هي أن برنس قد يكون بالأصل لم يستقل القطار.

فالشخص الذي أوصل لويس إلى محطة القطار هو شقيقه، ومن الممكن أن كان يكذب، وقد قتل أخاه من أجل أموال الميراث.

جيمس أي تيدفورد

أشخاص اختفوا فجأة

اختفت جيمس أي تيدفورد في ظروف غامضة في نوفمبر عام 1949، عندما استقلت حافة في سانت ألبانز، حيث كان يزور عائلته، فقد اتجه من سانت ألبانز إلى بينينجتون.

أثناء رحلة رأي أربع عشر راكبًا في الحافلة، ونام في مقعده في الصف الأخير.

عندما وصلت الحافلة إلى بينينجتون لم يكون تيدفورد في مكانه، لكن جميع ممتلكاته كانت لا تزال على رف الأمتعة.

الأكثر غرابةً حول هذه الحادثة، هو أن زوجة تيدفورد اختفت قبل عدة سنوات أيضاً.

كان تيدفورد أحد المخضرمين في الحرب العالمية الثانية، وعندما عاد من الحرب، اكتشف اختفاء زوجته، ليختفي هو بعدها بسنواتٍ.

اختفاء ثيلما بولين ميلتون

هي امرأة تبلغ ال 58 من عمرها، اختفت أثناء ذهابها لرحلة المشي لمسافات طويلة مع أثنين من أصدقائها في سبتمبر عام 1981 وذلك في جبال سموكي العظمى.

كانت ميلتون تسير ببطء قبل رفاقها، وعندما نظروا خلفهم لم يجدوا ميلتون.

كانت ميلتون تعاني من الوزن الزائد ومن ارتفاع ضغط الدم، لذلك من غير المحتمل أن تكون قد اجتازتهم وضاعت دون أن بلاحظونها!