fbpx

أشهر الحملات ضد الحجاب في مصر.. من هدى شعراوي لـ”حتة قماشة”

في السنوات الأخيرة انتشرت موضة جديدة بين صفوف الفتيات وهي تخليهن عن حجابهن، فعندما تنتهي حملة ضد الحجاب في مصر، تبدأ أخرى جديدة بحجج كثيرة من بينها أنه يقيدهن، ويمنعهن من التعبير عن مشاعرهن.

الخبراء المصريين أرجعوا السبب إلى تلك الظاهرة للكبت الكبير الذي تعاني منه الفتيات، وبالأخص الكبت من أهالي الفتيات، مثل إكراههن على ارتداء الحجاب في مراحل عمرية صغيرة.

اقرأ أيضًا: “حتة قماشة”… حملة ضد الحجاب، ايه رأيك؟

أشهر الحملات ضد الحجاب في مصر.. من هدى شعراوي لـ"حتة قماشة"
داعية إسلامى: فيلم الضيف يخالف الأزهر في فريضة الحجاب

الحجاب مرتبط بالدين الإسلامي، لكن البعض يجدونه أنه لا يمثل سوى متراً من القماش يغطي رأسهن، وبعضهن يجدن أن خلع الحجاب حرية شخصية، مثل الناشطة النسوية دينا أنور التي أطلقت حملة ضد الحجاب تحمل عنوان “حتة قماش ربنا ما فرضهاش”.

في التالي تتعرف على أشهر الحملات ضد الحجاب في تاريخ مصر:

حملة هدى شعرواي

كانت حملتها باسم “زي غريب”، فقد كانت حجتها أن مصر لم تعرف هذا الزي في يوماً من الأيام، بل هو كان زياً مفروضاً من الأتراك على النساء المصريات.

وفقًا لبعض المصادر التاريخية، أعلنت هدى شعراوي (التي توفيت عام 1947)، عن خلعها لحجابها فور عودتها من الخارج عام 1919، لتقلدها الكثير من السيدات المصريات في ذلك الوقت.

أشهر الحملات ضد الحجاب في مصر.. من هدى شعراوي لـ"حتة قماشة"
أشهر الحملات ضد الحجاب في مصر.. من هدى شعراوي لـ”حتة قماشة”

اقرأ أيضًا: داعية إسلامى: فيلم الضيف يخالف الأزهر في فريضة الحجاب  

حملة شريف الشوباشي

أطلق الصحفي شريف الشوباشي حملة ضد الحجاب في مصر عام 2017، وكان يهدف إلى تحقيق أمرين: أولهما التخلص من الضغط الاجتماعي الذي تتم ممارسته على النساء المصريات، وثانياً تشجيع الفتيات على التخلص من الحجاب، وهنّ مدركات أنهن غير مقتنعات به.

واجه الشوباشي هجوم كبير، خاصة عندما صرّح بأن 99 بالمئة من اللواتي يعملن في الدعارة محجبات ومنتقبات!

شريف الشوباشي اعتبر أن الحجاب يعد رمزاً لأفكار المتشددين فقط، لهذا أطلق دعوته لخلع الحجاب، وقد قال أنّ لكل انسان الخيار في اختيار زيه ومعتقده، وأطلق فيما يعرف بـ”مليونية خلع الحجاب”، والتي لم تحقق النجاح المطلوب.

أشهر الحملات ضد الحجاب في مصر.. من هدى شعراوي لـ"حتة قماشة"

حملة هدى بدران

هذه الدعوة سبب الجدال الكبير على صفحات الجرائد وشاشات التلفاز، وحتى على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد تنافرت الآراء بعضها مؤيد والبعض الآخر معارض.

قاد حملة ضد الحجاب في مصر هذه المرة رئيسة الاتحاد العام لنساء مصر الدكتورة هدى بدران بعد تهديدات من قبل الإخوان عبر صفحات فيسبوك بمنع النساء من النزول إلى الميدان عام أثناء حكم الإخوان.

وصرحت قائلةً: إن النساء المصريات أصبحن بوعي أكبر، فالقضية لم تعد قضية حجاب فقط، بل أن هذا الوعي دفعهن إلى أن يدركن بأن غطاء الرأس لا يمثل الشرف، والعفة.

بدران لا تخاف من أن تعبر عن رأيها، فقد قالت ان من يخاف جباناً، وهي لا تريد ان تكون هكذا.