وقالت صحيفة “تلغراف” البريطانية إن السائحة التي تُدعى “لورا بلومر”،  (34 عامًا)، استفادت من العفو الرئاسي الأخير ويمكنها الآن العودة إلى بريطانيا.

وكانت “لورا” زعمت خلال تحقيقات النيابة في أكتوبر من عام 2017 أنها جلبت الأقراص المُخدرة لمساعدة زوجها المصري الذي يعاني من آلام في ظهره.

وخرجت السائحة اليوم من السجن، وتم نقلها إلى قسم الشرطة المختص.

ومن المفترض أن تستقل الطائرة العائدة إلى بلادها اليوم.

 وقالت السائحة لـ”تلغراف”: “كنت أريد فقط في قضاء إجازة أسبوعين ومساعدة زوجي”.

يُذكر أن الترامادول متاح في بريطانيا، إذا كان من خلال وصفة طبية لاستخدامه، وعلى العكس في مصر، حيث يُحظر تداوله ويوصف بالمخدر..

وقالت أخت لورا إن عائلتها سعيدة بقرار العفو الرئاسي عنها، وفي انتظار عودتها اليوم.